Home  /   أخبار الشركات  /   مكافحة التهرب الضريبي تمنع “فايزر” و “اليرغان” من الاندماج

مكافحة التهرب الضريبي تمنع “فايزر” و “اليرغان” من الاندماج

الولايات المتحدة إتخذت إجراءات ضد دمج الشركات لاسباب ضريبية
اعلنت شركتا “فايزر” و “اليرغان” لصناعة الادوية ان الاندماج بينهما لن يحدث بسبب الاجراءات الجديدة التي اتخذتها الولايات المتحدة ضد دمج الشركات لاسباب ضريبية.
واكد بيانان منفصلان للشركتين ان التخلي عن هذا الاندماج تقرر “بالاتفاق” بينهما.
وكان من شان الاندماج وحجمه 160 مليار دولار ان يسفر عن قيام اكبر شركة لتصنيع الادوية في العالم متخطيا “نوفارتيس” السويسرية.
واوضحت “فايزر” ان “القرار املته اجراءات اعلنتها وزارة الخزانة الاميركية في الرابع من ابريل وتعتبرها الشركتان تغييرات ضريبية غير مواتية ضمن اطار اتفاقهما”.
وكانت الولايات المتحدة اعلنت الاثنين عن إجراءات جديدة للحد من التجنب الضريبي عبر نقل مقار الشركات الاميركية المتعددة الجنسيات الى الخارج بفضل عمليات استحواذ.
ورحب الرئيس باراك أوباما باعتماد هذه التدابير خلال كلمة قال فيها ان التهرب من دفع الضرائب “مشكلة عالمية” وذلك بعد يومين من الكشف عن “أوراق بنما”.
ويقع مقر “اليرغان” في ايرلندا، وكان اتفاقها مع “فايزر” يعتبر اكبر عملية لتجنب دفع الضرائب من قبل شركة اميركية لانه كان سيؤدي الى نقل مقر الكيان الجديد الى خارج الولايات المتحدة.
وتريد وزارة الخزانة الاميركية ان تجعل من الصعب على مجموعة اجنبية المطالبة بحصة 20% في شركة اميركية، وهو الحد الذي يسمح للكيان الجديد بالتهرب من الضرائب في الولايات المتحدة.
وستدفع “فايزر” الى “اليرغان” مبلغ 400 مليون دولار تعويضا عن التكاليف التي تكبدتها.
ولن يكون مستبعدا بعد هذه النكسة ان تعمد بفايزر الى الفصل بين انشطتها التقليدية وتلك الاكثر ابتكارا ومن المتوقع ان تعلن عن قرارها بشأن هذه المسألة قبل نهاية العام الحالي.
وياتي هذا التشدد الاميركي في السياق العام المندد بالممارسات الضريبية في أعقاب فضيحة “اوراق بنما”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *